تبلیغات
معرفی اسلام ناب، بدون حاشیه و به دور از تعصب - تفسیر آیه 33 سوره نور

اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ ... عرّف النور بأنه الظاهر بنفسه و المظهر لغیره. فاللّه سبحانه ظاهر بذاته مظهر للسماوات و الأرض بما فیهما. و قیل أصل الظّهور هو الوجود كما أن أصل الخفاء هو العدم. فهو تعالى موجود بذاته و موجد لما عداه. و یمكن أن یقال: إن النور هو الهادی فی الظلمات المعنویة و الظاهریة، و إن اللّه سبحانه بما أنه الهادی لأهل السّماوات و أهل الأرض إلى طریق الحق و یهدیهم لمصالحهم و خیرهم، لذا أطلق على ذاته المقدّسة أنه نور السّماوات و الأرض و

فی التوحید عن الرّضا علیه السلام: هاد لأهل السماوات هاد لأهل الأرض.و فی روایة البرقی  فی تفسیر الكریمة: هدى من فی السّماوات و هدى من فی الأرض،

أو منوّر السّماوات بالنجوم و الكواكب و كذلك الأرض منوّرة بالشمس و القمر و النجوم، أو مزیّن السماوات بها و بالملائكة و الأرض بالأنبیاء و الرّسل و العلماء الذین هم ورثة الأنبیاء مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكاةٍ أی كوّة غیر نافذة یوضع علیها المصباح أو یوضع فیها فِیها مِصْباحٌ سراج الْمِصْباحُ فِی زُجاجَةٍ فی قندیل زجاجیّ الزُّجاجَةُ كَأَنَّها كَوْكَبٌ دُرِّیٌّ تضی‏ء كأنّها الزّهرة فی لمعانها و تلألؤها یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَكَةٍ كثیرة المنافع زَیْتُونَةٍ بدل من الشجرة. و الحاصل أن المصباح الذی لا بد له من دهن حتى یوقد و یضی‏ء مأخوذ دهنه من شجرة زیتون لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ أی لیست الشجرة فی مكان لا یصیبها الشمس إلّا أوّل شروقها فقط فی تمام الیوم، أو حین غروبها فقط، بل فی مكان من الأمكنة التی تصیبها الشمس فی تمام النهار. و وجه التخصیص أن شجرة الزیتون إذا كانت فی المكان الذی وصف فإن زیتها یصیر أصفى و أدوم و أحسن من كلّ الجهات المرغوب فیها. أو المراد بقوله تعالى أنّ منبتها الشام و هی وسط العمارة لا شرقها و لا غربها، و زیتونها أجود لأنّها لیست فی مضحى الشمس دائما فتحرقها و لا فی مقناة لا تصیبها أبدا أو بمقدار كاف فلا ینضج، ثم إنه تعالى وصفه بوصف آخر لیوضح صفاءها و لطافتها فقال: یَكادُ زَیْتُها یُضِی‏ءُ وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ ای قبل أن تمسّه النار لفرط صفائه و كثیر لطافته نُورٌ عَلى‏ نُورٍ متضاعف صفاؤه حیث انضمّ إلى نور المصباح صفاء الزیت و لمعان الزّجاجة التی وضع المصباح فیها فأحاطت به لحفظ نور المصباح عن الخمود بالأریاح و النفخ و غیرهما من الموانع فصار المجموع كأنه نور على نور. ثم أنه لا بد فی التشبیه من المشبّه و المشبّه به، فالمشبّه فی الآیة هو النور و قد فسرناه بتفاسیر تبعا لأكثر المفسّرین، و الأحسن منها لعلّه كان‏

ما فی بعض الرّوایات من أن المراد بالنّور هو الهدایة و آیاته تعالى البیّنات، و هذا التفسیر قول جمهور المتكلّمین. و المعنى أن هدایة اللّه بلغت فی الجلاء و الظّهور إلى أقصى الغایة بمنزلة المشكاة التی تكون فیها الزجاجة. و قلنا بأن  المشكاة هو القندیل، و الكوّة أی الخرق فی الحائط الذی جعل فیه الزجاجة الصّافیة، و فی الزجاجة مصباح یتّقد بزیت بلغ النهایة فی الصفاء و الجودة فی كلّ الجهات. فان قیل لم شبّه بذلك و قد علم أن ضوء الشمس أبلغ و أقوى من ذلك بكثیر؟ قلنا إنّه سبحانه أراد أن یشبّه هدایته بالضوء الكامل الذی یلوح فی وسط الظّلمة و هو ضوء المشكاة التی المصباح فیها و التی كأنها الكوكب الدّری. و لمّا كان الغالب على أوهام الخلق الشبهات التی هی كالظّلمات، فهدایته تعالى فیها كالضوء الكامل فی وسط الظّلمات. و هذا المعنى المقصود ما كان یحصل من التشبیه بضوء الشمس حیث أن ضوء الشمس إذا ظهر امتلأ العالم من النور فلا یبقى ظلام حتى تكون الشمس فیه تلوح، فتكون الهدایة بین ظلمات الأوهام و الشكوك مثلها.

فهذا المثل و التشبیه ألیق بما نحن فیه یَهْدِی اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ یَشاءُ یرشده إلى هداه و یبیّنه له حتى ینجیه من الضلالة و الغوایة بلطفه و عنایته، أو یهدیه اللّه لنوره أی إلى إیمانه وَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ لِلنَّاسِ تقریبا للمعقولات إلى المحسوسات للأفهام، و تسهیلا للمرام عَلِیمٌ كثیر العلم فیضع الأشیاء فی مواضعها.

                                  الجدید فی تفسیر القرآن المجید، ج‏5، ص: 114

فقد تحصل أن الممثل له هو نور الله المشرق على قلوب المؤمنین و المثل هو المشبه به النور المشرق من زجاجة على مصباح موقد من زیت جید صاف و هو موضوع فی مشكاة فإن نور المصباح المشرق من الزجاجة و المشكاة تجمعه و تعكسه على المستنیرین به یشرق علیهم فی نهایة القوة و الجودة.

                             المیزان فی تفسیر القرآن، ج‏15، ص: 125

براى استفاده از نور كامل چنین چراغى با درخشش و تابش بیشتر نیاز به چهار عامل داریم:

چراغدانى كه آن را از هر سو محافظت كند بى آنكه از نورش بكاهد، بلكه نور آن را متمركزتر سازد.

و حبابى كه گردش هوا را بر گرد شعله تنظیم كند، اما آن قدر شفاف باشد كه به هیچوجه مانع تابش نور نگردد.

و چراغى كه مركز پیدایش نور بر فتیله آن است.

و بالآخره ماده انرژى‏زاى صاف و خالص و زلالى كه آن قدر آماده اشتعال باشد كه گویى بدون تماس با شعله آتش مى‏خواهد شعله‏ور گردد.

اینها همه از یك سو، در حقیقت بیانگر جسم و ظاهرشان است.

 از سوى دیگر مفسران بزرگ اسلامى در اینكه محتواى این تشبیه چیست و به اصطلاح" مشبه" كدام نور الهى است تفسیرهاى گوناگونى دارند:

بعضى گفته‏اند منظور همان نور هدایتى است كه خداوند در دلهاى مؤمنان بر افروخته، و به تعبیر دیگر منظور ایمان است كه در سراچه قلوب مؤمنان جایگزین شده است.

بعضى دیگر آن را به معنى قرآن كه در درون قلب آدمى نورافكن مى‏گردد دانسته‏اند.

بعضى دیگر تشبیه را اشاره به شخص پیامبر ص.

و بعضى اشاره به دلائل توحید و عدل پروردگار.

و بعضى به روح اطاعت و تقوا كه مایه هر خیر و سعادت است تفسیر كرده‏اند.

در واقع تمام مصادیقى كه براى نور معنوى در قرآن و روایات اسلامى آمده در اینجا به عنوان تفسیر ذكر شده است، و روح همه آنها در واقع یك چیز است و آن همان نور" هدایت" است كه از قرآن و وحى و وجود پیامبران سرچشمه مى‏گیرد، و با دلائل توحید آبیارى مى‏شود، و نتیجه آن تسلیم در برابر فرمان خدا و تقوا است.

توضیح اینكه: نور ایمان كه در قلب مؤمنان است داراى همان چهار عاملى است كه در یك چراغ پر فروغ موجود است:

" مصباح" همان شعله‏هاى ایمان است كه در قلب مؤمن آشكار مى‏گردد و فروغ هدایت از آن منتشر مى‏شود.

" زجاجه" و حباب قلب مؤمن است كه ایمان را در وجودش تنظیم مى‏كند.

و" مشكاة" سینه مؤمن و یا به تعبیر دیگر مجموعه شخصیت و آگاهى و علوم و افكار او است كه ایمان وى را از گزند طوفان حوادث مصون مى‏دارد.

و" شجره مباركه زیتونه" همان وحى الهى است كه عصاره آن در نهایت صفا  و پاكى مى‏باشد و ایمان مؤمنان به وسیله آن شعله‏ور و پر بار مى‏گردد.

در حقیقت این نور خدا است همان نورى است كه آسمانها و زمین را روشن ساخته و از كانون قلب مؤمنان سر بر آورده و تمام وجود و هستى آنها را روشن و نورانى مى‏كند.

دلائلى را كه از عقل و خرد دریافته‏اند با نور وحى آمیخته مى‏شود و مصداق نُورٌ عَلى‏ نُورٍ مى‏گردد.

و هم در اینجا است كه دلهاى آماده و مستعد به این نور الهى هدایت مى‏شوند و مضمون یَهْدِی اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ یَشاءُ در مورد آنان پیاده مى‏گردد.

بنا بر این براى حفظ این نور الهى (نور هدایت و ایمان) مجموعه‏اى از معارف و آگاهیها و خودسازیها و اخلاق لازم است كه همچون مشكاتى این مصباح را حفظ كند.

و نیز قلب مستعد و آماده‏اى مى‏خواهد كه همچون زجاجه برنامه آن را تنظیم نماید.

و امدادى از ناحیه وحى لازم دارد كه همچون شجره مباركه زیتونه به آن انرژى بخشد.

و این نور وحى باید از آلودگى به گرایشهاى مادى و انحرافى شرقى و غربى كه موجب پوسیدگى و كدورت آن مى‏شود بر كنار باشد.

آن چنان صاف و زلال و خالى از هر گونه التقاط و انحراف كه بدون نیاز به هیچ چیز دیگر تمام نیروهاى وجود انسان را بسیج كند، و مصداق" یَكادُ زَیْتُها یُضِی‏ءُ وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ" گردد.

هر گونه تفسیر به راى و پیشداوریهاى نادرست و سلیقه‏هاى شخصى و عقیده‏هاى تحمیلى و تمایل به چپ و راست و هر گونه خرافات كه محصول این شجره مباركه را آلوده كند از فروغ این چراغ مى‏كاهد و گاه آن را خاموش مى‏سازد.

 این است مثالى كه خداوند در این آیه براى نور خود بیان كرده و او از همه چیز آگاه است.

                        تفسیر نمونه، ج‏14، ص: 477

مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكاةٍ فِیها مِصْباحٌ الْمِصْباحُ فِی زُجاجَةٍ الزُّجاجَةُ كَأَنَّها كَوْكَبٌ دُرِّیٌّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَكَةٍ زَیْتُونَةٍ لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ یَكادُ زَیْتُها یُضِی‏ءُ وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ نُورٌ عَلى‏ نُورٍ.

یظهر أن هذه الجملة بیان لجملة: وَ لَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَیْكُمْ آیاتٍ مُبَیِّناتٍ [النور: 34] إذ كان ینطوی فی معنى آیاتٍ و وصفها ب مُبَیِّناتٍ ما یستشرف إلیه السامع من بیان لما هی الآیات و ما هو تبیینها، فالجملة مستأنفة استئنافا بیانیا. و وقعت جملة: اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ معترضة بین هذه الجملة و التی قبلها تمهیدا لعظمة هذا النور الممثل بالمشكاة.

و جرى كلام كثیر من المفسرین على ما یقتضی أنها بیان لجملة: اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ فیكون موقعها موقع عطف البیان فلذلك فصلت فلم تعطف.

و الضمیر فی قوله: نُورِهِ عائد إلى اسم الجلالة، أی مثل نور اللّه. و المراد ب نُورِهِ كتابه أو الدین الذی اختاره، أی مثله فی إنارة عقول المهتدین.

فالكلام تمثیل لهیئة إرشاد اللّه المؤمنین بهیئة المصباح الذی حفّت به وسائل قوة الإشراق فهو نور اللّه لا محالة. و إنما أوثر تشبیهه بالمصباح الموصوف بما معه من  الصفات دون أن یشبه نوره بطلوع الشمس بعد ظلمة اللیل لقصد إكمال مشابهة الهیئة المشبه بها بأنها حالة ظهور نور یبدو فی خلال ظلمة فتنقشع به تلك الظلمة فی مساحة یراد تنویرها. و دون أن یشبه بهیئة بزوغ القمر فی خلال ظلمة الأفق لقصد إكمال المشابهة لأن القمر یبدو و یغیب فی بعض اللیلة بخلاف المصباح الموصوف. و بعد هذا فلأن المقصود ذكر ما حف بالمصباح من الأدوات لیتسنى كمال التمثیل بقبوله تفریق التشبیهات كما سیأتی و ذلك لا یتأتى فی القمر.

و المثل: تشبیه حال بحال، و قد تقدم فی أوائل سورة البقرة. فمعنى مَثَلُ نُورِهِ:

شبیه هدیه حال مشكاة .. إلى آخره، فلا حاجة إلى تقدیر: كنور مشكاة، لأن المشبه به هو المشكاة و ما یتبعها.

و قوله: كَمِشْكاةٍ فِیها مِصْباحٌ المقصود كمصباح فی مشكاة. و إنما قدم المشكاة فی الذكر لأن المشبه به هو مجموع الهیئة، فاللفظ الدال على المشبه به هو مجموع المركب المبتدئ بقوله: كَمِشْكاةٍ و المنتهی بقوله: وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ فلذلك كان دخول كاف الشبه على كلمة مشكاة دون لفظ مِصْباحٌ لا یقتضی أصالة لفظ مشكاة فی الهیئة المشبه بها دون لفظ مِصْباحٌ بل موجب هذا الترتیب مراعاة الترتیب الذهنی فی تصور هذه الهیئة المتخیلة حین یلمح الناظر إلى انبثاق النور ثم ینظر إلى مصدره فیرى مشكاة ثم یبدو له مصباح فی زجاجة.

و المشكاة المعروف من كلام أهل اللغة أنها فرجة فی الجدار مثل الكوة لكنها غیر نافذة فإن كانت نافذة فهی الكوة. و لا یوجد فی كلام الموثوق عنهم من أهل العربیة غیر هذا المعنى، و اقتصر علیه الراغب و صاحب «القاموس» و «الكشاف» و اتفقوا على أنها كلمة حبشیة أدخلها العرب فی كلامهم فعدت فی الألفاظ الواقعة فی القرآن بغیر لغة العرب.

و وقع ذلك فی «صحیح البخاری» فیما فسره من مفردات سورة النور.

و وقع فی «تفسیر الطبری» و ابن عطیة عن مجاهد: أن المشكاة العمود الذی فیه القندیل یكون على رأسه، و فی «الطبری» عن مجاهد أیضا: المشكاة الصفر (أی النحاس أی قطعة منه شبیه القصیبة) الذی فی جوف القندیل. و فی معناه ما رواه هو عن ابن عباس: المشكاة موقع الفتیلة، و فی معناه أیضا ما قاله ابن عطیة عن أبی موسى الأشعری:

المشكاة الحدیدة و الرصاصة التی یكون فیها الفتیل فی جوف الزجاجة. و قول الأزهری:

أراد قصبة الزجاجة التی یستصبح فیها و هی موضع الفتیلة.

 و قد تأوله الأزهری بأن قصبة الزجاجة شبهت بالمشكاة و هی الكوة فأطلق علیها مشكاة.

و المصباح: اسم للإناء الذی یوقد فیه بالزیت للإنارة، و هو من صیغ أسماء الآلات مثل المفتاح، و هو مشتق من اسم الصبح، أی ابتداء ضوء النهار، فالمصباح آلة الإصباح أی الإضاءة. و إذا كان المشكاة اسما للقصیبة التی توضع فی جوف القندیل كان المصباح مرادا به الفتیلة التی توضع فی تلك القصیبة.

و إعادة لفظ الْمِصْباحُ دون أن یقال: فیها مصباح فی زجاجة، كما قال:

كَمِشْكاةٍ فِیها مِصْباحٌ إظهار فی مقام الإضمار للتنویه بذكر المصباح لأنه أعظم أركان هذا التمثیل، و كذلك إعادة لفظ الزُّجاجَةُ فی قوله: الزُّجاجَةُ كَأَنَّها كَوْكَبٌ دُرِّیٌّ لأنه من أعظم أركان التمثیل. و یسمى مثل هذه الإعادة تشابه الأطراف فی فن البدیع، و أنشدوا فیه قول لیلى الأخیلیة فی مدح الحجاج بن یوسف:

         إذا أنزل الحجاج أرضا مریضة             تتبع أقصى دائها فشفاها

         شفاها من الداء العضال الذی بها             غلام إذا هز القناة سقاها

         سقاها فروّاها بشرب سجاله             دماء رجال یحلبون صراها

 و مما فاقت به الآیة عدم تكرار ذلك أكثر من مرتین.

و الزجاجة: اسم إناء یصنع من الزجاج، سمیت زجاجة لأنها قطعة مصنوعة من الزجاج بضم الزای و تخفیف الجیمین ملحقة بآخر الكلمة هاء هی علامة الواحد من اسم الجمع كأنهم عاملوا الزجاج معاملة أسماء الجموع مثل تمر، و نمل، و نخل، كانوا یتخذون من الزجاج آنیة للخمر و قنادیل للإسراج بمصابیح الزیت لأن الزجاج شفاف لا یحجب نور السراج و لا یحجب لون الخمر و صفاءها لیعلمه الشارب.

و الزجاج: صنف من الطین المطیّن من عجین رمل مخصوص یوجد فی طبقة الأرض و لیس هو رمل الشطوط. و هذا العجین اسمه فی اصطلاح الكیمیاء (سلیكا) یخلط بأجزاء من رماد نبت یسمى فی الكیمیاء (صودا) و یسمى عند العرب الغاسول و هو الذی یتخذون منه الصابون. و یضاف إلیهما جزء من الكلس (الجیر) و من (البوتاس) أو من (أكسید الرصاص) فیصیر ذلك الطین رقیقا و یدخل للنار فیصهر فی أتون خاص به شدید الحرارة حتى یتمیّع و تختلط أجزاؤه ثم یخرج من الأتون قطعا بقدر ما یرید الصانع أن  یصنع منه، و هو حینئذ رخو یشبه الحلواء فیكون حینئذ قابلا للامتداد و للانتفاخ إذا نفخ فیه بقصبة من حدید یضعها الصانع فی فمه و هی متصلة بقطعة الطین المصهورة فینفخ فیها فإذا داخلها هواء النفس تمددت و تشكلت بشكل كما یتفق فیتصرف فیه الصانع بتشكیله بالشكل الذی یبتغیه فیجعل منه أوانی مختلفة الأشكال من كؤوس و باطیات و قنّینات كبیرة و صغیرة و قواریر للخمر و آنیة لزیت المصابیح تفضل ما عداها بأنها لا تحجب ضوء السراج و تزیده إشعاعا.

و قد كان الزجاج معروفا عند القدماء من الفنیقیین و عند القبط من نحو القرن الثلاثین قبل المسیح ثم عرفه العرب و هم یسمونه الزجاج و القواریر. قال بشار:

         ارفق بعمرو إذا حركت نسبته             فإنه عربی من قواریر

 و قد عرفه العبرانیون فی عهد سلیمان و اتخذ منه سلیمان بلاطا فی ساحة صرحه كما ورد فی قوله تعالى:الَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوارِیرَ

 [النمل: 44]. و قد عرفه الیونان قدیما و من أقوال الحكیم (دیوجینوس الیونانی): «تیجان الملوك كالزجاج یسرع إلیها العطب».

و سمى العرب الزجاج بلّورا بوزن سنّور و بوزن تنّور. و اشتهر بصناعته أهل الشام. قال الزمخشری فی «الكشاف»: فِی زُجاجَةٍ أراد قندیلا من زجاج شامی أزهر ا ه. و اشتهر بدقة صنعه فی القرن الثالث المسیحی أهل البندقیة و لونوه و زینوه بالذهب و ما زالت البندقیة إلى الآن مصدر دقائق صنع الزجاج على اختلاف أشكاله و ألوانه یتنافس فیه أهل الأذواق.

و كذلك بلاد (بوهیمیا) من أرض (المجر) لجودة التراب الذی یصنع منه فی بلادهم. و من أصلح ما انتفع فیه الزجاج اتخاذ أطباق منه توضع على الكوى النافذة و الشبابیك لتمنع الریاح و برد الشتاء و المطر عن سكان البیوت و لا یحجب عن سكانها الضوء. و كان ابتكار استعمال هذه الأطباق فی القرن الثالث من التاریخ المسیحی و لكن تأخر الانتفاع به فی ذلك مع الاضطرار إلیه لعسر استعماله و سرعة تصدعه فی النقل و وفرة ثمنه، و لذلك اتخذ فی النوافذ أول الأمر فی البلاد التی یصنع فیها فبقی زمانا طویلا خاصا بمنازل الملوك و الأثریاء.

و الكوكب: النجم، و الدرّیّ- بضم الدال و تشدید التحتیة- فی قراءة الجمهور واحد الدراری و هی الكواكب الساطعة النور مثل الزّهرة و المشتری منسوبة إلى الدّر فی صفاء اللون و بیاضه، و الیاء فیه یاء النسبة و هی نسبة المشابهة كما فی قول طرفة یصف راحلته:

جمالیّة و جناء ... البیت  أی كالجمل فی عظم الجثة و فی القوة. و قولهم فی المثل «بات بلیلة نابغیة» أی كلیلة النابغة فی قوله:

فبت كأنی ساورتنی ضئیلة ... الأبیات قال الحریری: «فبت بلیلة نابغیة. و أحزان یعقوبیة» المقامة السابعة و العشرون.

و منه قولهم: وردی اللون، أی كلون الورد. و الدر یضرب مثلا للإشراق و الصفاء.

قال لبید:

         و تضی‏ء فی وجه الظلام منیرة             كجمانة البحری سلّ نظامها

 و قیل: الكوكب الدری علم بالغلبة على كوكب الزهرة.

و قرأ أبو عمرو و الكسائی دری‏ء بكسر الدال و مد الراء على وزن شریب من الدرء و هو الدفع، لأنه یدفع الظلام بضوئه أو لأن بعض شعاعه یدفع بعضا فیما یخاله الرائی.

و قرأ حمزة و أبو بكر عن عاصم بضم الدال و مد الراء من الدرء أیضا على أن وزنه فعّیل و هو وزن نادر فی كلام العرب لكنه من أبنیة كلامهم عند سیبویه و منه علّیة و سرّیة و ذرّیة بضم الأول فی ثلاثتها.

و إنما سلك طریق التشبیه فی التعبیر عن شدة صفاء الزجاجة لأنه أوجز لفظا و أبین وصفا. و هذا تشبیه مفرد فی أثناء التمثیل و لا حظ له فی التمثیل.

و جملة: یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ إلخ فی موضع الصفة ل مِصْباحٌ.

و قرأ نافع و ابن عامر و حفص عن عاصم یُوقَدُ بتحتیة فی أوله مضمومة بعدها واو ساكنة و بفتح القاف مبنیا للنائب، أی یوقده الموقد. فالجملة حال من مِصْباحٌ.

و قرأه حمزة و الكسائی و أبو بكر عن عاصم و خلف توقد بفوقیة مفتوحة فی أوله و بفتح الواو و تشدید القاف مفتوحة و رفع الدال على أنه مضارع توقّد حذفت منه إحدى التاءین و أصله تتوقد على أنه صفة أو حال من مشكاة أو من زُجاجَةٍ أو من المذكورات و هی مشكاة و مصباح و زجاجة، أی تنیر. و إسناد التوقد إلیها مجاز عقلی.

و قرأه ابن كثیر و أبو عمرو و أبو جعفر مثل قراءة حمزة و من معه لكن بفتح الدال على أنه فعل مضی حال أو صفة لمصباح.

 و الإیقاد: وضع الوقود و هو ما یزاد فی النار المشتعلة لیقوى لهبها، و أرید به هنا ما یمد به المصباح من الزیت.

و فی صیغة المضارع على قراءة الأكثرین إفادة تجدد إیقاده، أی لا یذوى و لا یطفأ.

و على قراءة ابن كثیر و من معه بصیغة المضی إفادة أن وقوده ثبت و تحقق.

و ذكرت الشجرة باسم جنسها ثم أبدل منه زَیْتُونَةٍ و هو اسم نوعها للإبهام الذی یعقبه التفصیل اهتماما بتقرر ذلك فی الذهن. و وصف الزیتونة بالمباركة لما فیها من كثرة النفع فإنها ینتفع بحبها أكلا و بزیتها كذلك و یستنار بزیتها و یدخل فی أدویة و إصلاح أمور كثیرة. و ینتفع بحطبها و هو أحسن حطب لأن فیه المادة الدهنیة قال تعالى: تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ [المؤمنون: 20]، و ینتفع بجودة هواء غاباتها.

و قد قیل إن بركتها لأنها من شجر بلاد الشام و الشام بلد مبارك من عهد إبراهیم علیه السلام قال تعالى: وَ نَجَّیْناهُ وَ لُوطاً إِلَى الْأَرْضِ الَّتِی بارَكْنا فِیها لِلْعالَمِینَ [الأنبیاء: 71] یرید أرض الشام.

و وصف الزیتونة ب مُبارَكَةٍ على هذا وصف كاشف، و یجوز أن یكون وصفا مخصصا ل زَیْتُونَةٍ أی شجرة ذات بركة، أی نماء و وفرة ثمر من بین شجر الزیتون فیكون ذكر هذا الوصف لتحسین المشبه به لینجر منه تحسین للمشبه كما فی قول كعب بن زهیر:

         شجت بذی شبم من ماء محنیة             صاف بأبطح أصحى و هو مشمول‏

         تنفی الریاح القذى عنه و أفرطه             من صوب ساریة بیض یعالیل‏

 فإن قوله، و أفرطه إلخ لا یزید الماء صفاء و لكنه حالة تحسنه عند السامع.

و قوله: لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ وصف ل زَیْتُونَةٍ. دخل حرف (لا) النافیة فی كلا الوصفین فصار بمنزلة حرف هجاء من الكلمة بعده و لذلك لم یكن فی موضع إعراب نظیر (ال) المعرفة التی ألغز فیها الدمامینی بقوله:

         حاجیتكم لتخبروا ما اسمان             و أول إعرابه فی الثانی‏

         و هو مبنی بكل حال             ها هو للناظر كالعیان‏

 لإفادة الاتصاف بنفی كل وصف و عطف على كل وصف ضده لإرادة الاتصاف بوصف وسط بین الوصفین المنفیین لأن الوصفین ضدان على طریقة قولهم: «الرمان حلو حامض». و العطف هنا من عطف الصفات كقوله تعالى: لا إِلى‏ هؤُلاءِ وَ لا إِلى‏ هؤُلاء  [النساء: 143] و قول المرأة الرابعة من حدیث أم زرع: «زوجی كلیل تهامة لا حرّ و لا قرّ» «1» أی وسطا بین الحر و القر و قول العجاج یصف حمار وحش:

         حشرج فی الجوف قلیلا و شهق             حتى یقال ناهق و ما نهق‏

 و المعنى: أنها زیتونة جهتها بین جهة الشرق و جهة الغرب، فنفی عنها أن تكون شرقیة و أن تكون غربیة، و هذا الاستعمال من قبیل الكنایة لأن المقصود لازم المعنى لا صریحه. و أما إذا لم یكن الأمران المنفیان متضادین فإن نفیهما لا یقتضی أكثر من نفی وقوعهما كقوله تعالى: وَ ظِلٍّ مِنْ یَحْمُومٍ لا بارِدٍ وَ لا كَرِیمٍ [الواقعة: 43، 44] و قول المرأة الأولى من نساء حدیث أم زرع: «زوجی لحم جمل على رأس جبل، لا سهل فیرتقى و لا سمین فینتقل».

و اعلم أن هذا الاستعمال إنما یكون فی عطف نفی الأسماء و أما عطف الأفعال المنفیة فهو من عطف الجمل نحو: فَلا صَدَّقَ وَ لا صَلَّى [القیامة: 31] و

قوله صلى اللّه علیه و سلّم: «لا هی أطعمتها و لا تركتها تأكل من خشاش الأرض»

. و اعلم أیضا أن هذا لم یرد إلا فی النفی بلا النافیة و لذلك استقام للحریری أن یلقب شجرة الزیتون بلقب «لا و لا» بقوله فی المقامة السادسة و الأربعین «بورك فیك من طلا.

كما بورك فی لا و لا» أی فی الشجرة التی قال اللّه فی شأنها: لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ.

ثم یحتمل أن یكون معنى: لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ أنها نابتة فی موضع بین شرق بلاد العرب و غربها و ذلك هو البلاد الشامیة. و قد قیل إن أصل منبت شجرة الزیتون بلاد الشام. و یحتمل أن یكون المعنى أن جهة تلك الشجرة من بین ما یحف بها من شجر الزیتون موقع غیر شرق الشمس و غربها و هو أن تكون متجهة إلى الجنوب، أی لا یحجبها عن جهة الجنوب حاجب و ذلك أنفع لحیاة الشجرة و طیب ثمرتها، فبذلك یكون زیتها أجود زیت و إذا كان أجود كان أشد وقودا و لذلك أتبع بجملة: یَكادُ زَیْتُها یُضِی‏ءُ و هی فی موضع الحال.

و جملة: وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ فی موضع الحال من زَیْتُها.

و الزیت: عصارة حب الزیتون و ما یشبهه من كل عصارة دهنیة، مثل زیت السمسم‏

--------------------------

 (1) تمام القرینة: «و لا مخافة و لا سآمة».

--------------------------

و الجلجلان. و هو غذاء. و لذلك تجب الزكاة فی زیت الزیتون إذا كان حبه نصابا خمسة أوسق و كذلك زكاة زیت الجلجلان و السمسم.

و لَوْ وصلیة. و التقدیر: یكاد یضی‏ء فی كل حال حتى فی حالة لم تمسسه فیها نار.

و هذا تشبیه بالغ كمال الإفصاح بحیث هو مع أنه تشبیه هیئة بهیئة هو أیضا مفرّق التشبیهات لأجزاء المركب المشبه مع أجزاء المركب المشبه به و ذلك أقصى كمال التشبیه التمثیلی فی صناعة البلاغة.

و لما كان المقصود تشبیه الهیئة بالهیئة و المركب بالمركب حسن دخول حرف التشبیه على بعض ما یدل على بعض المركب لیكون قرینة على أن المراد التشبیه المركب و لو كان المراد تشبیه الهدى فقط لقال: نوره كمصباح فی مشكاة .. إلى آخره.

فالنور هو معرفة الحق على ما هو علیه المكتسبة من وحی اللّه و هو القرآن. شبه بالمصباح المحفوف بكل ما یزید نوره انتشارا و إشراقا.

و جملة: نُورٌ عَلى‏ نُورٍ مستأنفة إشارة إلى أن المقصود من مجموع أجزاء المركب التمثیلی هنا هو البلوغ إلى إیضاح أن الهیئة المشبه بها قد بلغت حد المضاعفة لوسائل الإنارة إذ تظاهرت فیها المشكاة و المصباح و الزجاج الخالص و الزیت الصافی، فالمصباح إذا كان فی مشكاة كان شعاعه منحصرا فیها غیر منتشر فكان أشد إضاءة لها مما لو كان فی بیت، و إذا كان موضوعا فی زجاجة صافیة تضاعف نوره، و إذا كان زیته نقیا صافیا كان أشد إسراجا، فحصل تمثیل حال الدین أو الكتاب المنزل من اللّه فی بیانه و سرعة فشوه فی الناس بحال انبثاق نور المصباح و انتشاره فیما حف به من أسباب قوة شعاعه و انتشاره فی الجهة المضاءة به.

فقوله: نُورُ خبر مبتدأ محذوف دل علیه قوله: مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكاةٍ إلى آخره، أی هذا المذكور الذی مثل به الحق هو نور على نور.

و عَلى‏ للاستعلاء المجازی و هو التظاهر و التعاون. و المعنى: أنه نور مكرر مضاعف. و قد أشرت آنفا إلى أن هذا التمثیل قابل لتفریق التشبیه فی جمیع أجزاء ركنی التمثیل بأن یكون كل جزء من أجزاء الهیئة المشبهة مشابها لجزء من الهیئة المشبه بها و ذلك أعلى التمثیل.

 فالمشكاة یشبهها ما فی الإرشاد الإلهی من انضباط الیقین و إحاطة الدلالة بالمدلولات دون تردد و لا انثلام. و حفظ المصباح من الانطفاء مع ما یحیط بالقرآن من حفظه من اللّه بقوله: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ [الحجر: 9].

و معانی هدایة إرشاد الإسلام تشبه المصباح فی التبصیر و الإیضاح، و تبیین الحقائق من ذلك الإرشاد.

و سلامته من أن یطرقه الشك و اللبس یشبه الزجاجة فی تجلیة حال ما تحتوی علیه كما قال: وَ لَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَیْكُمْ آیاتٍ مُبَیِّناتٍ [النور: 34].

و الوحی الذی أبلغ اللّه به حقائق الدیانة من القرآن و السنة یشبه الشجرة المباركة التی تعطی ثمرة یستخرج منها دلائل الإرشاد.

و سماحة الإسلام و انتفاء الحرج عنه یشبه توسط الشجرة بین طرفی الأفق فهو وسط بین الشدة المحرجة و بین اللین المفرّط.

و دوام ذلك الإرشاد و تجدده یشبه الإیقاد.

و تعلیم النبی‏ء صلى اللّه علیه و سلّم أمته ببیان القرآن و تشریع الأحكام یشبه الزیت الصافی الذی حصلت به البصیرة و هو مع ذلك بیّن قریب التناول یكاد لا یحتاج إلى إلحاح المعلم.

و انتصاب النبی‏ء علیه الصلاة و السلام للتعلیم یشبه مس النار للسراج و هذا یومى‏ء إلى استمرار هذا الإرشاد.

كما أن قوله: مِنْ شَجَرَةٍ یومی‏ء إلى الحاجة إلى اجتهاد علماء الدین فی استخراج إرشاده على مرور الأزمنة لأن استخراج الزیت من ثمر الشجرة یتوقف على اعتصار الثمرة و هو الاستنباط.

                        التحریر و التنویر، ج‏18، ص: 187

و الظاهر عندی أن التشبیه الذی تضمنته الآیة الكریمة من تشبیه المعقول و هو نوره تعالى بمعنى أدلته سبحانه لكن من حیث إنها أدلة أو القرآن أو التوحید و الشرائع و ما دل علیه بدلیل السمع و العقل أو الهدى أو نحو ذلك بالمحسوس و هو نور المشكاة المبالغ فی نعته و أنه لیس فی المشبه به أجزاء ینتزع منها الشبه لیبنی علیه أنه مركب أو مفرق، و ذكر أنه إذا كان المراد تشبیه النور بمعنى الهدى الذی دلت علیه الآیات المبینات فهو من التشبیه المركب العقلی و قد شبه فیه الهیئة المنتزعة بأخرى فإن النور و إن كان لفظه مفردا دال على متعدد و كذا إذا كان المراد تشبیه ما نور اللّه تعالى به قلب المؤمن من المعارف و العلوم بنور المشكاة المنبث فیها من مصباحها، و فی الحواشی الطیبة الطیبیة بعد اختیار أن المراد بالنور الهدایة بوحی ینزله و رسول یبعثه ما هو ظاهر فی أن التشبیه من التشبیه المفرق بل صرح بذلك أخیرا، و استدل علیه بأن التكریر فی الآیة یستدعی ذلك و قد أطال الكلام فی هذا المقام، و منه أن المشبهات المناسبة على هذا المعنى صدر الرسول صلّى اللّه علیه و سلّم و قلبه الشریف و اللطیفة الربانیة فیه و القرآن و ما یتأثر منه القلب عند استمداده. و التفصیل أنه شبه صدره علیه الصلاة و السلام بالمشكاة لأنه كالكوة ذو وجهین فمن وجه یقتبس النور من القلب المستنیر و من آخر یفیض ذلك النور المقتبس على الخلق و ذلك لاستعداده بانشراحه مرتین مرة فی صباه و أخرى عند إسرائه قال اللّه تعالى: أَ فَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ فَهُوَ عَلى‏ نُورٍ مِنْ رَبِّهِ [الزمر: 22] و هذا تشبیه صحیح قد اشتهر عن جماعة من المفسرین، روى محیی السنة عن كعب هذا مثل ضربه اللّه تعالى لنبیه صلّى اللّه علیه و سلّم المشكاة صدره و الزجاجة قلبه و المصباح فیه النبوة و الشجرة المباركة شجرة النبوة، و روى الإمام عن بعضهم أن المشكاة صدر محمد علیه الصلاة و السلام و الزجاجة قلبه و المصباح ما فی قلبه من الدین، و فی حقائق السلمی عن أبی سعید الخزاز  المشكاة حوف محمد صلّى اللّه علیه و سلّم و الزجاجة قلبه الشریف و المصباح النور الذی فیه، و شبه قلبه صلوات اللّه تعالى و سلامه علیه بالزجاجة المنعوتة بالكوكب الدری لصفائه و إشراقه و خلوصه عن كدورة الهوى و لوث النفس الأمّارة و انعكاس نور اللطیفة إلیه. و شبهت اللطیفة القدسیة المزهرة فی القلب بالمصباح الثاقب.

أخرج الإمام أحمد فی مسنده عن أبی سعید الخدری قال: «قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم: القلوب أربعة قلب أجود فیه مثل السراج یزهر- و فیه- أما القلب الأجود فقلب المؤمن سراجه فیه نوره» الحدیث،

و شبه نفس القرآن بالشجرة المباركة لثبات أصلها و تشعب فروعها و تأدیها إلى ثمرات لا نهایة لها قال اللّه تعالى: كَلِمَةً طَیِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَیِّبَةٍ أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ تُؤْتِی أُكُلَها كُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّها [إبراهیم: 24، 25] الآیة. و روى محیی السنة عن الحسن و ابن زید الشجرة المباركة شجرة الوحی یكاد زیتها یضی‏ء تكاد حجة القرآن تتضح و إن لم تقرأ. و شبه ما یستمده نور قلبه الشریف صلوات اللّه تعالى و سلامه علیه من القرآن و ابتداء تقویته منه بالزیت الصافی قال اللّه تعالى: وَ كَذلِكَ أَوْحَیْنا إِلَیْكَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما كُنْتَ تَدْرِی مَا الْكِتابُ وَ لَا الْإِیمانُ وَ لكِنْ جَعَلْناهُ نُوراً نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا [الشورى: 52] فكما جعل سبحانه القرآن سبب توقده منه فی قوله تعالى: یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَكَةٍ جعل ضوءه مستفادا من انعكاس نور اللطیفة إلیه فی قوله عز و جل وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ.

و المعنى على ما ذكر فی انسان العین یكاد سر القرآن یظهر للخلق قبل دعوة النبی صلّى اللّه علیه و سلّم و فیه مسحة من معنى قوله:

         رق الزجاج و رقت الخمر             فتشابها و تشاكل الأمر

         فكأنما خمر و لا قدح             و كأنما قدح و لا خمر

 و منه وصفت الشجرة بكونها لا شرقیة و لا غربیة. و عن ابن عباس تشبیه فؤاده صلّى اللّه علیه و سلّم بالكوكب الدری و أن الشجرة المباركة إبراهیم علیه السلام. و معنى لا شرقیة و لا غربیة أنه لیس بنصرانی فیصلی نحو المشرق و لا یهودی فیصلی نحو المغرب. و الزیت الصافی دین إبراهیم علیه السلام، و قد یقال على تفریق التشبیه لكن على مشرع آخر شبه القرآن بالمصباح على ما سبق و نفسه صلّى اللّه علیه و سلّم الزكیة الطاهرة بالشجرة لكونها نابتة من أرض الدین متشعبة فروعها إلى سماء الإیمان متدلیة أثمارها إلى فضاء الإخلاص و الإحسان و ذلك لاستقامتها بمقتضى قوله تعالى: فَاسْتَقِمْ كَما أُمِرْتَ [هود: 112] غیر مائلة إلى طرفی الإفراط و التفریط و ذلك معنى قوله تعالى: لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ و یشبه ما محض من تلك الثمرات بعد التصفیة التامة للتهیئة و قبول الآثار بالزیت الصافی لوفور قوة استعدادها للاستضاءة للدهنیة القابلة للاشتعال، و من ثم خصت شجرة الزیتون لأن لب ثمرتها الزیت الذی تشتعل به المصابیح، و خص هذا الدهن لمزید إشراقه مع قلة الدخان یكاد زیت استعداده صلوات اللّه تعالى و سلامه علیه لصفائه و زكائه یضی‏ء و لو لم یمسسه نور القرآن، روى البغوی عن محمد بن كعب القرظی تكاد محاسن محمد صلّى اللّه علیه و سلّم تظهر للناس قبل أن یوحى إلیه، قال ابن رواحة:

         لو لم یكن فیه آیات مبینة             كانت بداهته تنبیك عن خبره‏

 و فی حقائق السلمی مثل نوره فی عبده المخلص و المشكاة القلب و المصباح النور الذی قذف فیه و المعرفة تضی‏ء فی قلب العارف بنور التوفیق یوقد من شجرة مباركة یضی‏ء على شخص مبارك تتبین أنوار باطنة على آداب ظاهرة و حسن معاملته زیتونة لا شرقیة و لا غربیة جوهرة صافیة لا لها حظ فی الدنیا و لا فی الآخرة لاختصاصها بموالاة  العزیز الغفار و تفردها بالفرد الجبار إلى غیر ذلك، و جعل بعضهم التشبیه من المركب الوهمی بناء على أن المراد من النور المشبه الهدى من حیث إنه محفوف بظلمات أوهام الناس و خیالاتهم.

و كان الظاهر على هذا دخول الكاف على المصباح دون المشكاة المشتملة علیه، و من هنا قیل إن فی الآیة قلبا، و وجه بعضهم دخولها على المشكاة بأن المشتمل مقدم على المشتمل علیه فی رأی العین فقدم لفظا و دخل الكاف علیه رعایة لذلك، و قیل إنه على هذا أیضا تشبیه مفرق لأنه شبه الهدى بالمصباح و الجهالات بظلم استلزمتها و هو كما ترى.

و من الناس من جعل التشبیه مفرقا لكن بنى كلامه على ما أسسه الفلاسفة فجعل النور المشبه ما منح اللّه تعالى به عباده من القوى الخمس الدراكة المترتبة التی نیط بها المعاش و هی القوة الحساسة أعنی الحس المشترك الذی یدرك المحسوسات بجواسیس الحواس الخمس الظاهرة و القوة الخیالیة التی تحفظ صور تلك المحسوسات لتعرضها على القوة العقلیة متى شاء و القوة العقلیة المدركة للحقائق الكلیة و القوة الفكریة التی تأخذ المعارف العقلیة فتؤلفها على وجه یحصل به العلم بالمجهولات و القوة القدسیة التی یختص بها الأنبیاء و الأولیاء و تنجلی فیها لوائح الغیب و أسرار الملكوت، و جعل ما فی حیز الكاف عبارة عن أمور شبه بكل منها واحد من هذه الخمس فقال: شبهت القوة الحساسة بالمشكاة من حیث إن محلها تجویف فی مقدم الدماغ كالكوة تضع فیه الحواس الظاهرة ما تحس به و بذلك یضی‏ء، و شبهت القوة الخیالیة بالزجاجة من حیث إنها تقبل الصور المدركة من الجوانب كما تقبل الزجاجة الأنوار الحسیة من الجوانب و من حیث إنها تضبط الأنوار العقلیة و تحفظها كما تحفظ الزجاجة الأنوار الحسیة، و من حیث إنها تستنیر بما یشتمل علیها من المعقولات، و شبهت القوة العقلیة بالمصباح لإضاءتها بالإدراكات و المعارف و شبهت القوة الفكریة بالشجرة المباركة من حیث إنها تؤدی إلى نتائج كثیرة هی بمنزلة ثمرات الشجرة، و اعتبرت زیتونة لأن لها فضیلة على سائر الأشجار من حیث إن لب ثمرتها هو الزیت الذی له منافع جمة، منها أنه مادة المصابیح و الأنوار الحسیة و له من بین سائر الأدهان خاصة زیادة الإشراق و قلة الدخان، و اعتبار وصف لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ فی جانب المشبه من حیث إن القوة الفكریة مجردة عن اللواحق الجسمیة أو من حیث إن انتفاعها لیس مختصا بجانب الصور و لا بجانب المعانی، و شبهت القوة القدسیة بالزیت الذی یكاد یضی‏ء من غیر أن تمسسه نار من حیث إنها لكمال صفائها و شدة استعدادها لا تحتاج إلى تعلیم أو تفكر. و اعترض بأن حق النظم الكریم على هذا أن یقال: مثل نوره كمشكاة و زجاجة و مصباح و شجرة مباركة زیتونة و زیت یكاد یضی‏ء و لو لم تمسسه نار حتى یفید تشبیه كل واحد بكل واحد. و أجیب بأنه لما كان كل من هذه الحواس یأخذ ما یدركه مما قبله كما یأخذ المظروف من ظرفه أشار سبحانه إلى ذلك بأداة الظرفیة دلالة على بدیع صنعه سبحانه و حكمته جل شأنه.

و جوز أن یراد تشبیه النور المراد به القوة العقلیة للنفس بمراتبها بذلك و مراتبها أربع، الأولى أن تكون النفس خالیة عن جمیع العلوم الضروریة و النظریة مستعدة لها كما فی مبدأ الطفولیة و تسمى القوة العقلیة فی هذه المرتبة بالعقل الهیولانی لأنها كالهیولى فی أنها فی ذاتها خالیة عن جمیع الصور قابلة لها، و ثانیتها أن تستعمل آلاتها أی الحواس مطلقا فیحصل لها علوم أولیة، و تستعد لاكتساب علوم نظریة و تسمى القوة المذكورة فی هذه المرتبة عقلا بالملكة لحصول ملكة الانتقال إلى النظریات لها بسبب تلك الأولیات، و ثالثتها أن تصیر النظریات مخزونة عندها و تحصل لها ملكة استحضارها متى شاءت من غیر تجشم كسب جدید و تسمى تلك القوة فی هذه المرتبة عقلا بالفعل لحصول تلك العلوم لها بالقوة القریبة من الفعل، و رابعتها أن ترتب العلوم الأولیة و تدرك العلوم النظریة مشاهدة  إیاها بالفعل و تسمى تلك القوة فی هذه المرتبة عقلا مستفادا لاستفادتها من العقل الفعال فشبهت القوة بالمرتبة الأولى بالمشكاة الخالیة فی بدء الأمر عن الأنوار الحسیة المستعدة للاستنارة بها و بالمرتبة الثانیة بالزجاجة المتلألئة فی نفسها القابلة للأنوار الفائضة علیها من الغیر الخارجی و بالمرتبة الثالثة بالمصباح الذی اشتعلت فتیلته المشبعة من الزیت و بالمرتبة الرابعة بالنور المتضاعف المشار إلیه بقوله تعالى: نُورٌ عَلى‏ نُورٍ و الشیخ ابن سینا بعد أن بین المراتب حمل مفردات التنزیل علیها، و حقق فی المحاكمات وجه الترتیب فیها حیث جعل الزجاجة فی المشكاة و المصباح فی الزجاجة بأن هناك استعدادا محضا كما فی المرتبة الأولى و استعداد اكتساب كما فی المرتبة الثانیة و استعداد استحضار كما فی المرتبة الثالثة و لا شك أن استعداد الاكتساب بحسب الاستعداد المحض و استعداد الاستحضار بحسب استعداد الاكتساب فتكون الزجاجة التی هی عبارة عن العقل بالملكة كأنما هی فی المشكاة التی هی عبارة عن العقل الهیولانی و المصباح و هو العقل بالفعل فی الزجاجة التی هی العقل بالملكة لأنه إنما یحصل باعتبار حصول العقل أولا و حیث إن العقل بالملكة إنما یخرج من القوة إلى الفعل بالفكر أو بالحدس أو بالقوة القدسیة أشیر إلى الفكر بالشجرة الزیتونة و إلى الحدس بالزیت و إلى القوة القدسیة بیكاد زیتها یضی‏ء و دفع ما یظهر من عدم انطباق ما ذكر على النظم الجلیل لأنه وصف فیه الشجرة بما سمعت من الصفات، و هذه أمور متباینة لا یجوز وصف أحدها بالآخر بأن الشجرة الزیتونة شی‏ء واحد فإذا ترقت فی أطوارها حصل لها زیت إذا ترقى وصفا كاد یضی‏ء و كذلك الاكتساب قوة نفسیة هی فكرة فإذا ترقت كانت حدسا، ثم قوة قدسیة فهی و إن كانت متباینة ترجع إلى شی‏ء واحد كالشجرة و ذكر أن قوله تعالى: لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ إشارة إلى أنها لیست من عالم الحس الذی لا یخلو عن أحد الأمرین، و لا یخفى علیك أن هذا مع تكلفه و ابتنائه على ما أسسه الفلاسفة الذین هم فی عمى عن نور الشریعة و للّه تعالى در من قال فیهم:

         قطعت الأخوة عن معشر             بهم مرض من كتاب الشفا

         فماتوا على دین رسطالس             و عشنا على سنة المصطفى‏

 لا یناسب المقام و لا ینتظم معه أطراف الكلام، و فیه ما یقتضی أن قوله تعالى: نُورٌ عَلى‏ نُورٍ داخل فی التمثیل و فیه خلاف، ثم اعلم أنه یعلم بمعونة ما ذكرنا حال التشبیه على سائر الأقوال فی المراد بالنور، و لعل ما ذكرناه فیه أتم نورا و أشد ظهورا و اللّه تعالى أعلم بحقائق الأمور، وَ مَنْ لَمْ یَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَما لَهُ مِنْ نُورٍ [النور:40]

                         روح المعانی فی تفسیر القرآن العظیم، ج‏9، ص: 362